مركز تنسيق الشبكات الأوروبية لبروتوكول الإنترنت يُقيم أوّل غداء للأعضاء في الإمارات لتبادل الخبرات والأفكار

أقام مركز تنسيق الشبكات الأوروبية لبروتوكول الإنترنت (RIPE NCC) أول مأدبة غداء في دبي لأعضائه في دولة الإمارات العربية المُتحدة.

وهدف هذا الحدث الذي ضمّ كبار المسؤولين من "إتصالات"، "CMC"، "AEServer.com" و" Expresso Telecom Group" وغيرها... إلى توفير وتقديم آراء وردود فعل هؤلاء لموظفي مركز تنسيق الشبكات الأوروبية لبروتوكول الإنترنت من جهة، وتحديد الفرص المُتاحة والمُتوفرة للتعاون المحلي والإقليمي لدعم نشر ميثاق الانترنت الإصدار السّادس (IPv6). ويُعتبر هذا الإجتماع جزءًا من إستراتيجية RIPE NCC لتحقيق تواصل أكبر، أعمق وفعّال أكثر مع أعضائها في الشرق الأوسط.

 

مع العلم أنّ IPv6 هو إصدار الجيل التالي من بروتوكول الإنترنت، في وقت استُنفد الإصدار الرابع IPv4 في أجزاء كثيرة من العالم ومنها الشرق الأوسط بالطبع. فالشبكات التي لا تعتمد هذا الإصدار الجديد IPv6 ستُواجه بطبيعة الحال ضغوطًا مُتزايدة عندما تنمو في الحجم. لذلك كانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات (TRA) سبّاقة في إدراك الحاجة إلى IPv6 لحماية مستقبلها الرقمي.

 

وتأكيدًا على أهمية جمع الكفاءات والخبرات في أحداث مُشابهة لهذا الغداء ، قال بول رينديك، مُدير العلاقات الخارجية في مركز تنسيق الشبكات الأوروبية لبروتوكول الإنترنت: "إن جمع الناس لتبادل الأفكار ومُشاركتها على المستويين المحلي والإقليمي يُعتبر أمرًا قيمًا لأعضائنا. فمن شأن هذا الغداء أن يُساهم في تعميق فهمنا للقضايا التي يواجهها أعضاؤنا في رحلات نشر IPv6 الخاصة بهم. ونحن نعمل باستمرار على توسيع جهودنا لتلبية احتياجات الأعضاء في الشرق الأوسط ".

 

ويُعتبر رفع المُستوى إلى اعتماد الإصدار الجديد من بروتوكول الإنترنت IPv6 من التحديات التي تواجه كل من مشغلي الاتصالات ومزودي خدمات الإنترنت اليوم. فيُدرك إذًا أعضاء RIPE NCC أهمية نشر IPv6 للحفاظ على نمو أعمالهم ومواكبة المعايير الدولية. ويُقدم في هذا السياق مركز تنسيق الشبكات الأوروبية لبروتوكول الإنترنت التدريب والدعم المناسب لتوفير الأدوات اللازمة للأعضاء ونشر تكنولوجيا الإنترنت الهامة والاستفادة منها على مُختلف الأصعدة.