إريكسون تُعيد الهيكلة وتحد من خسائرها مع استراتيجية BSS المعدّلة

ساهمت عملية تركيز إريكسون على تبسيط أعمالها وتثبيتها خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 في زيادة هوامش الربح وتحقيق الاستقرار. أهم ما ركّزت عليه الشركة كان معالجة المناطق ذات الأداء الضعيف مع إنشاء منصة قوية للنمو المستقبلي. ما سجّل تقدمًا ملحوظًا في معظم مجالات الملفّات.

وعلى صعيد الخدمات الرقمية للقطاعات، التي لم يكتمل تحولها بعد، تُنفّذ الإجراءات وفقًا للخطة إضافة إلى تحسينات في الكفاءة وتخفيضات في التكاليف ويتمّ تناول نصف المشاريع الحرجة وغير الإستراتيجية التي تمّ تحديدها حتى الآن. ومع ذلك، لا يُظهر نظام دعم الأعمال (BSS) تقدمًا مُرضيًا مما يعرض هدف الربحية الإجمالية للخدمات الرقمية للقطاعات لعام 2020 للخطر.

وتضمّنت استراتيجية BSS السابقة للشركة متابعة مشاريع تحويل كبيرة تعتمد على حلول متكاملة مسبقًا، بما في ذلك تطوير منصة BSS من الجيل التالي، منصة مدير إدارة الإيرادات العامة (Renevue Manager) المتكاملة. لكن لم تكن الإستراتيجية ناجحة حتى الآن.

ونتيجة لذلك، قدّمت شركة إريكسون استراتيجية BSS المعدّلة، تشمل زيادة الاستثمارات في النظام الأساسي الذي تم إنشاؤه، إريكسون Digital BSS، وإعادة برمجة منصة Renevue Manager المتكاملة للوفاء بالتزامات الزبائن الحاليين فقط.

وقد قررت الشركة اتخاذ تدابير إضافية لتسريع إعادة هيكلة أعمال BSS، بما في ذلك ملف منتجاتها وعقودها.

وستساهم هذه التدابير في الحد من الخسائر في خدمة نظام دعم الأعمال في عام 2019 وإزالة الخطر عن الخطة. ويتمثل تقييم الشركة الحالي في أن استراتيجية BSS المعدّلة ستقوم بوضع الخدمات الرقمية للقطاعات على مسار قوي بغية تحقيق أهداف الهامش التشغيلي (باستثناء إعادة الهيكلة) الذي لا يزيد عن 10%  في عام 2020 ومن 10 إلى 12% قبل عام 2022.

وفي إطار الاستراتيجية المعدّلة، ستزداد الاستثمارات في الملفّ المنشأ، إريكسون Digital BSS - مما يجعله جاهزًا لنماذج أعمال جديدة متعلقة بتقنية الجيل الخامس 5G وإنترنت الأشياء، بما في ذلك تطوّر التكنولوجيا للخدمات السحابية المحلية والمتناهية الصّغر.

وقد قررت شركة إريكسون بالتالي، إعادة هيكلة استراتيجية لمشاريعها لتقليص خسائرها. وقد خصصت الشركة مليارات من الكرونات كتكاليف رئيسية لإعادة الهيكلة وشطب المشاريع غير المربحة، التي أثرت كما هو واضح على أرباح الشركة للربع الرابع من عام 2018.

ويُقدر إجمالي التكاليف غير العادية للربع الرابع بـ 6.1 مليار كرون سويدي، منها 3.1 مليار كرون هي تكاليف إعادة الهيكلة نفسها، فيما تم تخفيض الربح التشغيلي بالمقدار نفسه. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركة أنها ستحتاج إلى تكاليف إعادة هيكلة إضافية تبلغ 1.5 مليار كرون سويدي في العام 2019.