موبايلي وهواوي تطلقان أوّل أكاديمية مشتركة للاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية

تمّ إطلاق مبادرة هي الأولى من نوعها بين مشغلي الشبكات في المملكة العربية السعودية، حيث أعلن عن إطلاق أول أكاديمية للاتصالات وتقنية المعلومات بالشراكة بين موبايلي الرائدة في خدمات الاتصالات وشركة هواوي العالمية المختصة في تقنية المعلومات والاتصالات.

وتهدف هذه الشراكة بين موبايلي وهواوي إلى إنشاء أول أكاديمية مشتركة للاتصالات وتقنية المعلومات، فريدة من نوعها بين مشغلي الشبكات في المملكة. وذلك لتحقيق رؤية 2030 الهادفة إلى تقليل الفجوة بين العرض والطلب للكفاءات البشرية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وفي هذا السياق، قامت موبايلي وهواوي بتطوير برنامج جديد للنخبة يتبنى رؤية 2030 لمجال الاتصالات وتقنية المعلومات. ويهدف إلى تزويد موظفي موبايلي في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالمعرفة والمهارات اللازمة للاحتياجات المستقبلية وبالتالي يساهم في تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة بشكل عام.

وبهذه المناسبة قال المهندس مزيد الحربي، الرئيس التنفيذي للتقنية في موبايلي: "لدينا الشغف لتوحيد الجهود مع هواوي لتظل المملكة العربية السعودية في طليعة الدول المهتمة بأحدث توجهات التقنية. وبحكم أهمية الابتكار ولدوره الجوهري في التحول الرقمي للمملكة، تأخذ موبايلي على عاتقها مسؤولية توفير أحدث التقنيات المتطورة، ولهذا السبب نطمح إلى تخريج 300 كفاءة معتمدة من هواوي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات قبل عام 2020".

أمّا بالنسبة لدينيس تشانغ، الرئيس التنفيذي لهواوي في السعودية‏ فأعرب عن فخره باختيار موبايلي شركة هواوي كشريك لها من أجل تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية.

وأضاف: " يتجلى هدفنا في دعم شباب وشابات المملكة من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم اللازمة للوصول إلى تحول المملكة الرقمي".

والجدير بالذكر أنّ الأكاديمية وفي مرحلة مستقبلية سوف تُتيح عدد من المقاعد التدريبية للمتميزين من طلاب الجامعات والكليات المتخصصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، بهدف تمكينهم من الحصول على الشهادات المهنية التي تقدمها الأكاديمية. وتحتوي الأكاديمية على مصادر تعليم إبداعية متعددة مثل الكتب والمختبرات والتعليم الإلكتروني (بالحوسبة السحابية) والاختبارات عبر الانترنت، إلى جانب العديد من أدوات المحاكاة.