"هواوي" تتوقع استمرار نمو أعمال الشركة بمعدل 10% في عام 2019

حصل لقاء بين رئيس مجلس إدارة شركة "هواوي" بالتناوب، إريك شو مع أهم وسائل الإعلام العالمية في مقر شركة هواوي بمدينة شينزن الصينية. وأجاب شو في المؤتمر الصحفي الذي انعقد بصراحة وشفافية على أسئلة الإعلاميين. وتطرّق في تصريحاته إلى عدد من المواضيع ومنها الإدعاءات التي تواجهها شركة هواوي المرتبطة بالمخاوف الأمنية التي أبدتها بعض الدول حيال استخدام معدات الشركة.

موضوع الأمن السيبراني

في البداية، أكد شو على أهمية أن يتم التعاطي مع موضوع الأمن السيبراني باعتباره قضية تقنية وليس قضية سياسية. مُعتبرًا أنّ "من أكثر الطرق فعالية لمناقشة قضايا الأمن السيبراني هي إرساء معايير دولية للأمن السيبراني تتسم بالشفافية والوضوح والنزاهة بالنسبة لجميع الشركات المشاركة، يلتزم الجميع بها".

وفي إجابته عن الادعاءات الأمريكية المتصاعدة حيال الشركة ودعوتها لحظر أعمال "هواوي"، قال: "أنا لا أعلم نية الولايات المتحدة بالتحديد وكيف بنت موقفها حيال الحظر الذي تطالب به، فشركة هواوي لا تمتلك فعلياً أي معدات تعمل داخل الشبكات الرئيسية للاتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية. وبغض النظر عما إذا كانت هذه المعدات لشركات مثل AT&T أو Verizon أو T-Mobile أو Sprint، فلا تستخدم أي شركة من هذه الشركات معدات "هواوي" في الشبكات الرئيسية".

وأضاف إريك شو موضحًا أنّ ما يحصل "يجعلنا نعتقد بأن الأمن السيبراني بات قضية سياسية، بل ربما قضية أيديولوجية".

لا قنوات تواصل مع الولايات المتحدة

أمّا على صعيد قنوات التواصل الحالية بين الولايات المتحدة و"هواوي"، أكّد شو أنّ قنوات التواصل مع الولايات المتحدة الأميركية مقطوعة في الوقت الحالي، وبخاصة مع المحاولة في الماضي ورفض دعوات الحوار.

وأكمل قائلاً: "في الوقت الحالي، ليست لدينا رغبة في إجراء المزيد من الاتصالات مع الحكومة الأمريكية، فالأفضل التركيز وقتنا وجهدنا على تفعيل الشراكة والتواصل مع الحكومات والعملاء والشركاء الراغبين في التعامل مع هواوي. ويرون في الشركة الجانب الإيجابي المتعلق بالابتكارات التقنية واستشراق المستقبل، وليس ادعاءات المخاوف الأمنية التي لا أساس لصحتها".

إزدهار في نتائج أعمال هواوي

بالنسبة لنتائج الأعمال التي حققتها "هواوي" بالأرقام في عام 2018 وتطلعاتها للعام المقبل، فأكد أنّ جميع عمليات الشركة تسير بشكل اعتيادي إلى حد كبير على الرغم  من تعدد الروايات والأخبار التي تُنشر. وقال: "لقد بلغت إيراداتنا 108.5 مليار دولار أمريكي في عام 2018، أي بزيادة  قدرها 20% مقارنةً بالعام الماضي. ونحن نتوقع استمرار تحقيق النمو في عام 2019 بمعدل يزيد على 10% لنحقق بذلك الإيرادات السنوية التي تُقدّر بـ 125 مليار دولار أمريكي".

شبكات الجيل الخامس

في تعليقه حول شبكات الجيل الخامس، فأشار وشدد على الثقة الكبيرة لجميع فرق العمل لدى "هواوي" التي تركز على تطوير أو إنتاج شبكات الجيل الخامس في إمكانيات ومستقبل أعمال شبكات الجيل الخامس. وأكد على رغبتهم في رؤية معدلات نمو أفضل تحققها أعمالنا التجارية في قطاع شبكات الجيل الخامس.

وقام شو بتقسيم أسواق إلى ثلاثة أنواع، حيث لكل نوع من هذه الأسواق متطلباته الخاصة المتعلقة بشبكات الجيل الخامس. فقال: "يتضمن النوع الأول من هذه الأسواق الصين واليابان وكوريا الجنوبية ودول الخليج في الشرق الأوسط، حيث تشهد معدلات استهلاك نقل البيانات في هذه الدول نمواً بوتيرة متسارعة للغاية وهناك حاجة حقيقية لإكمال رحلة التحول الرقمي ونشر شبكات الجيل الخامس. وفي تلك الأسواق، أعتقد أن شبكات الجيل الخامس ستحقق نمواً أكثر تسارعاً وسيفوق طلب المستخدمين على شبكات الجيل الخامس في هذه الأسواق الطلب عليها في الأسواق الأخرى".

وتابع: "إنّ النوع الثاني من الأسواق هو السوق الأوروبية حيث لم يظهر حتى الآن حجم الطلب الحقيقي على شبكات الجيل الخامس فيها، حتى أن شبكات الجيل الرابع غير متطورة بدرجة كبيرة في هذه السوق مقارنة بعدد من الأسواق الأخرى الرائدة في العالم. ولذلك، لا تزال الدول الأوروبية تحاول نشر شبكات الجيل الخامس، ولكن نطاق نشر هذه الشبكات لن يكون كبيراً للغاية. وأحد الاعتبارات الرئيسية لنشر شبكات الجيل الخامس قد يكون لغرض التسويق والترويج للعلامة التجارية".

وتابع: "النوع الثالث من هذه الأسواق هي التي لم يبدأ فيها استخدام شبكات الجيل الرابع على نطاق واسع. وبالتالي، ستكون شبكات الجيل الخامس بعيدة كل البعد عن هذه الأسواق".

صلة الشركة بالحكومة الصينية

جزم إريك شو في حديثه حول صلة الشركة بالحكومة الصينية، أنّ الأخبار عن هذا الموضوع لا أساس لها من الصحة. وأكمل إريك شو قائلًا: "لقد أوضحت وزارة الشؤون الخارجية الصينية بالفعل أنه لا يوجد قانون في الصين يتطلب من الشركات تركيب أنظمة تنصت خفية إلزامية في معداتهم. وحتى الآن، لم تتلقَ "هواوي" مطلقاً أي طلبات من هذا النوع".

المفاوضات التجارية الأميركية – الصينية

أمّا بالنسبة لموضوع المفاوضات بين الجانبين الأمريكي والصيني وقضية المديرة المالية للشركة، قال إريك شو: "بالطبع، نحن نتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية في المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، فلا يمكن لبلد العيش بدون الآخر".

وأكمل قائلا: "على الرغم من ذلك، فإن "هواوي" تؤكد على موقفها في ألا تكون أحد ضمن إطار البنود المطروحة في جدول أعمال المفاوضات الدائرة بين الصين والولايات المتحدة؛ لأن "هواوي" شركة صغيرة للغاية مقارنة بدول بحجم الصين والولايات المتحدة. وكما أوضح السيد "رين"، أن شركتنا مثل حبة "السمسم". وبالتأكيد لا يمكن أن تتأثر المصالح الوطنية التي تجمع بين القوتين العظمتين بسبب خلاف مع شركة ما".

وأكد على اللجوء دائمًا إلى الوسائل القانونية لإيجاد حلٍّ لهذا الوضع. حيث أنّ النظامين القضائيين في كندا والولايات المتحدة يتمتعان بالشفافية والعدل والنزاهة لحل هذه القضية على الوجه الأمثل على حد تعبيره.