هواوي تواصل عملية توسيع عالمها الذكي في لبنان!

لا يخفى على أحد النجاح الكبير الذي تمكنت هواوي من حصده في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ومن هذه الأسواق التي عملت هواوي على اختراقها، السوق اللبناني الذي يحتوي قاعدة جماهيرية كبيرة لهواوي. من هنا، أتى افتتاح متجر هواوي في أسواق بيروت بمثابة استكمالٍ لعملية توسيع عالمها الذكي في المنطقة من جهة وللنجاح الكبير الذي حققته مجموعة هواوي في السوق اللبناني من الجهة الأخرى.

لذلك يُمكن القول إنّ هذا المتجر الفريد من نوعه والأوّل في المشرق العربي يُعتبر تأكيدًا إضافيًا من دون  شك على التزام الشركة تجاه مُستخدميها لكي يعيشوا تجربة فريدة وذكيّة عبر اختبار أحدث منتجات وخدمات هواوي، وذلك في قلب العاصمة اللبنانية النابض.

حضر حفل الإحتفال كبار مسؤولي شركة "هواوي" وعدد من شركائها، فكان من الضروري التوقف عند أهمية هذه الخطوة، وعناصر تميّز هذا المتجر عن غيره وموقع لبنان على خريطة أعمال هواوي وأسباب تركيز الشركة على لبنان. من هنا، كان لـ "تكنوتل" مقابلة حصرية مع رئيس مجموعة هواوي في المشرق العربي، "جيس لان" (Jesse Lan) لاستيضاح هذه النقاط.

برأيكم، ما أهمية افتتاح هذا النوع من المتاجر الفريدة؟ وماذا يعني افتتاحه في قلب بيروت؟

كل ما نفعله كمجموعة هواوي لأعمال المستهلكين يتمحور حول حاجات المستهلك وتطلعاته. فنحن نركز على ابتكار المنتجات، وعلى الخدمات السحابية للهواتف الذكية، إضافة الى  تطوير قنوات الإتصال وخدمة الزبائن، وكل ذلك بهدف تحسين تجربة المستهلك على مُختلف الأصعدة. ويُطبّق هذا النهج في جميع الأسواق، ويتم تخصيصها على أساس احتياجات كل منها.

وفي هذا السياق، نعمل على توفير أفضل الخدمات لمستخدمينا، ولهذا الهدف افتتحنا مركزَي خدمة (في سن الفيل وطرابلس) ونحن في صدد افتتاح مركز إضافي في الجنوب. الى ذلك افتتحنا متجرنا في بيروت، أي في مركز لبنان، وكنا قد افتتحنا متجرنا في النبطية ونخطط لافتتاح متجر في طرابلس وذلك بهدف توسيع إطار حضورنا في البلد. ويجب التنويه الى أننا نفعل كل ما بوسعنا لتحسين وتقديم أفضل خدماتنا دائماً.

 

ما الذي سيقدّمه هذا المتجر لمستخدمي هواوي الأوفياء؟ وما الذي يميّزه عن غيره من المتاجر؟

سيتيح متجر هواوي للمستخدمين إمكانية اختبار المنتجات قبل اتخاذ القرار في شأن شرائها. الى ذلك، فإنه صُمّم أيضاً لتوفير بعض خدمات ما بعد البيع للمستخدمين. وفي هذا الإطار، يُعد متجر هواوي طريقة مذهلة ليتعرّف المستخدمون على أجهزتنا الرائدة، والإستفادة من إمكانية خوض تجربة التسوّق الذكي العالي التقنية من هواوي.

من هنا، يتيح المتجر للمستخدمين إمكانية استكشاف أحدث أجهزتنا وأروع منتجاتنا التي تتنوع ما بين الأجهزة القابلة للإرتداء، أجهزة  الكمبيوتر المحمولة، الملحقات، الهواتف المحمولة، والإبتكارات الذكية التي تجتمع كلها تحت سقفٍ واحد. فهذا المتجر هو الأول في الشرق وبالتالي فإنه يسلّط الضوء على نمو الشركة في المنطقة والتزامها بتقديم خدمة ممتازة.

 

أكدت تقاريرٌ حديثة أن لبنان بات يشكّل محرّكاً أساسياً لهواوي، فما هو السبب الذي يقف وراء ذلك؟

في لبنان، يمكن القول إننا نملك قاعدة جماهرية واسعة. أما حول العالم، فأكثر من 500 مليون مستخدم موزعين على أكثر من 170 بلدًا يستخدمون هواتف هواوي الذكية في الوقت الراهن. وحسب تقرير أصدره IPSOS، المعهد الرائد عالمياً لبحوث الأطراف الثالثة في القطاع، يرتبط اسم هواوي مع فكرة التطور والتقدم المستمر، إضافة إلى قدرته على الابتكار وكسب ثقة المستخدمين حول العالم. أما السبب الذي يقف وراء ذلك فهو استمرارنا كمجموعة هواوي لأعمال المستهلكين في مبدأ "التمحور حول المستهلك"، واستخدام الإبتكار لخلق قيمة لمستخدمينا.

إلى ذلك، قادت الشركة عدداً من المجالات التكنولوجية الأكثر شيوعاً وابتكاراً وتنافساً في هذا المجال، لا سيما التصوير الفوتوغرافي، عمر البطارية، التواصل، والذكاء الإصطناعي. وقد صب هذا الابتكار في مصلحة المستهلكين في جميع أنحاء العالم وفي لبنان أيضاً.