فيسبوك تسعى إلى دفع الملايين لترخيص الأخبار

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال تقرير يفيد بأن شركة فيسبوك تتواصل مع كبار ناشري الأخبار والمؤسّسات الإخباريّة البارزة هادفتاً  تأمين صفقات التّرخيص لإعادة نشر القصص والمحتوى الإخباري على منصتها حيث تصل قيمة الصّفقات إلى ملايين الدّولارات لكلّ ناشر، مع تقديم فيسبوك ما يصل إلى 3 ملايين دولار سنويًا لحقوق التّرخيص لبعض المنافذ.

ومن بين أولئك الذين شاركوا في المناقشات المبكرة: (ABC News) المملوكة لشركة ديزني، بلومبرج، داو جونز (الشركة الأم لصحيفة وول ستريت جورنال)، وواشنطن بوست.

وما تزال الشركة في خضم الجدل المستمر منذ سنوات حول فشلها في حساب تأثيرها على المجتمع والطّرق التي تلاعب بها الممثلون السيئون بمنصتها. أما فيسبوك فتبدو على استعداد لتجريب الأخبار مرّة أخرى، وتريد الشركة الآن إعادة الناشرين على أمل أن تتمكن من إعادة تأسيس نفسها كوجهة للأخبار الموثوقة والمناقشات الحقيقية. كما سيوقّع النّاشرون على صفقات تستمرّ لما يصل إلى ثلاث سنوات في بعض الحالات، وسيتمكّنون التّحكم في كيفيّة ظهور المقالات على فيسبوك وما إذا كان القرّاء سيتلقّون مقتطفات فقط، مثل العنوان وبعض النّصوص، قبل إرسالها إلى موقع الناشر.

وقد تطلق شركة التواصل الاجتماعي المبادرة الجديدة في وقت مبكر، بالرغم من أنّه ليس من الواضح ما إذا كانت أي منافذ إخباريّة قد وافقت فعليًا على شروط فيسبوك. لا بدّ من الاشارة إلى  أن الشّركة واجهت  في السّنوات الأخيرة انتقادات واسعة بسبب استحواذها على إيرادات الإعلانات الضخمة مع تحويل حركة المرور إلى المؤسسات الإخبارية الهامشيّة.

أمّا من شأن إبرام صفقات مع بعض العلامات التجاريّة الكبرى في صناعة الأخبار أن يسمح لفيسبوك بعرض صحافة عاليّة الجودة مع دعم مباشر للمؤسسات التي تنتجها.