الإمارات تفوز بتنظيم أكبر تحدي عالمي للذكاء الاصطناعي والروبوتات

فازت دولة الإمارات بتنظيم تحدي "فيرست جلوبال" أكبر تحدي في العالم في مجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في أكتوبر 2019، لتكون دولة الإمارات الأولى في المنطقة التي تفوز في هذا التحدي. وقد تمّ الإعلان عن هذا الحدث العالمي عبر المنصة الرئيسية للقمة العالمية للحكومات، بحضور دين كامين مؤسس "فيرست جلوبال"، وأعضاء مجلس إدارة "فيرست جلوبال" مايك بيزوس وأنوشثش أنصاري وويل أي آم.

في هذا السياق أكد معالي محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات، نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل "أنّ دولة الإمارات من أكثر دول العالم تقدماً واهتماما في تطوير مجالات تبني تكنولوجيا الروبوتات وتعزيز استخداماتها في مختلف القطاعات التي تمس حياة الناس. مشيراً إلى أن تنظيم هذا الحدث العالمي في الدولة يشكل إضافة مهمة لجهود الدولة في  تعزيز مسيرة الابتكار العالمي وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة ودعم العقول المبدعة وإعداد جيل مستعد لمواجهة التحديات العالمية في المستقبل".

وأثنى ريك بيري وزير الطاقة الأمريكي على جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تبني التكنولوجيا الحديثة وتنظيم الأحداث العالمية المتخصصة في استشراف المستقبل، وقال: "دولة الإمارات ستصنع المستقبل في أكتوبر القادم".

 

روبوتات لتحديات المستقبل

ويهدف تحدي "فيرست جلوبال" العالمي للروبوتات إلى تشجيع الشباب على تطوير قدراتهم في مجال العلوم والرياضيات والتكنولوجيا والابتكار وتمكينهم بالأدوات اللازمة، وتنمية مهاراتهم وخبراتهم بتصميم الروبوتات لتصميم مستقبلهم بأيديهم وعقولهم، والمساهمة في السباق العالمي لحل أكبر التحديات التي تواجهنا اليوم ومعالجة القضايا الأكثر إلحاحاً في قطاعات حيوية كالمياه والطاقة وغيرها من خلال مسابقات رياضية لتطوير الروبوتات.

 

العلوم والتكنولوجيا لإحداث أثر إيجابي

وقال دين كامين مؤسس فيرست جلوبال: "نهدف من هذا التحدي العالمي إلى توفير الفرصة لآلاف الطلاب الذين يرغبون بإحداث أثر إيجابي في العالم من خلال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وأضاف أن استضافة دبي تحدي "فيرست جلوبال" العالمي، يؤكد أهمية هذا الحدث العالمي في تطوير مهارات تصميم الروبوتات ومدى اهتمام دبي بهذا القطاع المستقبلي.

وتعقد الدورة الثالثة للتحدي العالمي في دبي بمشاركة أكثر من 2,000 متسابق تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً من 190 دولة، ويتم اختيار الفرق المشاركة في المسابقة بناءً على نتائجها في سلسلة من الفعاليات تستمر طوال العام في مختلف دول العالم.