تعاون بين "نوكيا" و"المصرية للاتصالات" لتعزيز خدمات الاتصال عبر الألياف الضوئية

أعلنت شركة "نوكيا" عن تعاونها مع "المصرية للاتصالات" من أجل تعزيز خدمات الاتصال عبر الألياف الضوئية بقوة 200 جيغابت في الثانية. ويتم ذلك من خلال تطویع تقنیة محرك الخدمة الفوتونیة (PSE) من نوكیا، بهدف مضاعفة القدرة الأساسية على الشبكة الأساسية "DWDM" فى منطقة الدلتا والإسكندرية.

وتُعتبر هذه الخدمة الأولى من نوعها في أفريقيا لنقل الاتصالات ذات المسافة الطويلة بسرعة ٢٠٠ جيغابت فى الثانية عبر شبكة واحدة.

مع العلم أنّ هذا التعاون بين الشركتين يأتي في ظل ارتفاع الطلب على خدمات البرودباند فائق السرعة. إذ قررت "المصرية للاتصالات" أن تعمل بشكل وثيق مع "نوكيا" لتحسين الشبكة الأساسية الحالية؛ بالإضافة إلى توفير معدلات أداء أعلى لخدمات البرودباند لعملاء الخطوط الأرضية، وتحقيق معدلات أداء أعلى لنقل البيانات لمشتركي المحمول بتقنية الجيل الرابع؛ فضلا عن تمكين "المصرية" للاتصالات من مضاعفة قدراتها مع خفض تكلفة التشغيل.

في هذا السياق، قال المهندس عمرو الليثي، رئيس أعمال نوكيا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: "إنه لمن دواعي فخرنا أن نكون طرفاً في هذه الاتفاقية الرائدة في قارة أفريقيا؛ ونحن لدينا شراكة طويلة مع "المصرية للاتصالات" ويسرنا أن نرى هذا التزايد في الطلب على خدمات البرودباند وخدمات التطور طويل الأمد التي تقدمها الشركة".

وأضاف: "مع العلم أنّ هذا هو تحديداً ما كان يدور في أذهاننا عندما قمنا بتصميم الشبكة. فتسمح عوامل عدة في الشبكة كمرونتها وسهولة ترقيتها وتحديثها للشركة (المصرية للاتصالات) في القيام بشكل استباقي بإدارة تفاقم البيانات وخلق مصادر جديدة للدخل، فضلاً عن الاستمرار في العمل على تحسين تجربة العملاء".

وتعليقًا على هذا التعاون، صرّح المھندس أحمد البحیري العضو المنتدب والرئیس التنفیذي للمصریة للاتصالات: "لا شك أن مضاعفة قدرات شبكتنا الأساسیة یتیح لنا إمكانیة تقدیم خدمات البرودباند وخدمات الجیل الرابع بسرعات عالیة. بالإضافة أيضًا إلى خدمات 100 جیغا التي تقدمھا الشركة لمشغلي الھاتف المحمول، مع الحفاظ على خفض التكلفة".

وأكد أيضًا على ثقة "المصرية للاتصالات" بشركة "نوكيا" الشريك الاستراتيجي لها وعلى دور هذا التعاون في الاحتفاظ بمكانة الشركة عبر تقديم أفضل وأحدث الحلول والخدمات للعملاء.