"هواوي" تُثبت قوتها مجددًا وتُحدث نقلة نوعية في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس

أعلنت شركة هواوي الأسبوع الماضي عن إطلاقها رقاقة متعددة الأنماط لشبكات الجيل الخامس وهي بالونج 5000 (Balong 5000). بالإضافة إلى طرح أول جهاز تجاري لشبكات الجيل الخامس يعتمد على تلك الرقاقة، هو: "هواوي 5 جي سي بي إي برو" (Huawei 5G CPE Pro)، ليوفرا معاً أسرع اتصال لاسلكي في العالم لهاتفك الذكي ومنزلك ومكتبك وأينما تنقلت.  

 

يفتتح الإطلاق التجاري للرقاقة Balong 5000 عصر شبكات الجيل الخامس عمليًا. وتمثل هذه الرقاقة القلب النابض للهواتف الذكية ومجموعة واسعة من أجهزة شبكات الجيل الخامس، منها أجهزة النطاق العريض المنزلية وأجهزة الاتصال الخاصة بالسيارات ووحدات تكوين شبكات الجيل الخامس. والرقاقة مصممة كي تقدم للعملاء تجربة استخدام شبكات الجيل الخامس في ظروف مختلفة وسياقات متنوعة. 

 

وتعليقاً على الإعلان، قال ريتشارد يو، الرئيس التنفيذي لمجموعة هواوي لأعمال المستهلكين: يقدم طقم رقاقات Balong 5000 عالماً جديداً تماماً للمستخدمين، فهو يوفر الوصول إلى سرعات الاتصال العالية الضرورية لعمل النظم الذكية على نطاق واسع. فالجهاز Huawei 5G CPE Pro مثلاً المدعوم بالرقاقة Balong 5000 يتيح للمستخدمين الاتصال بالشبكات اللاسلكية بسهولة أكبر، ويمنحهم في الوقت ذاته سرعات فائفة غير مسبوقة لتبادل البيانات".

وأضاف: "تملك هواوي اليوم مجموعة متكاملة من القدرات المستمدة من مجموعة رقاقاتها وأجهزتها وخدماتها السحابية وشبكاتها التي تكمل بعضها بعضاً، وتستغل قوتها وريادتها في مجال تقنية الجيل الخامس لتمنح المستهكلين على مستوى العالم تجارب ذكية وملهمة في كل زاوية من زوايا حياتهم".

 

Balong 5000: تدشين عصر الجيل الخامس

تمتاز رقاقة Balong 5000، بحجمها الصغير وكثافة اندماج مكوناتها، وهي تدعم شبكات الجيل الثاني والثالث والرابع والخامس في آن واحد على رقاقة واحدة. وتمتاز بأنها تنخفض فيها الزمن الذي تستغرقه عمليات الاتصال بالشبكة إلى درجة كبيرة فضلاً عن أن استهلاكها للطاقة منخفض جدًا خلال تتبادل البيانات عبر الأنماط المختلفة لشبكات الاتصالات، ما يعزز في المحصلة بدرجة كبيرة تجربة المستخدم وخاصة في المراحل المبكرة من نشر شبكات الجيل الخامس على نطاق تجاري.

 

وتمثل رقاقة Balong 5000 أيضاً قفزة متقدمة لسلسلة رقاقات بالونج من هواوي، فهي أول رقاقة تجارية مصممة لتقدم السرعات المعيارية القصوى لتنزيل البيانات في شبكات الجيل الخامس. فعلى النطاق تحت 6 جيغاهرتز (وهو نطاق التردد المنخفض الرئيس المستخدم في الجيل الخامس)، تحقق رقاقة بالونج سرعات تنزيل تصل إلى 4.6 جيجابت في الثانية. أما على الطيف mmWave (النطاقات عالية التردد المستخدمة كامتداد لطيف الجيل الخامس) فتصل إلى تنزيل تبلغ 6.5 جيغابت في الثانية. أي أنها أسرع بعشر مرات من أعلى سرعة تقدمها شبكات الجيل الرابع إل تي إي القائمة اليوم.

 

ويضاف إلى ذلك أن Balong 5000 هي أول رقاقة في العالم تدعم كلا من بنيان الشبكة المستقلة (SA) وغير المستقلة (NSA) لشبكات الجيل الخامس. وفي بنيان الشبكة غير المستقلة، تبنى شبكة الجيل الخامس على الشبكات القديمة من الجيل الرابع إل تي إي، أما في بنيان شبكات الجيل الخامس المستقلة فكما يوحي اسمه، يكون لها هيكل مستقل خاص بها. وتستطيع الرقاقة Balong 5000 أن تلبي متطلبات الاستخدام والموجات الحاملة المختلفة للأجهزة المتصلة بالشبكة في مراحل مختلفة من تطوير شبكات الجيل الخامس.

 

وتمثل Balong 5000 أول رقاقة متعددة الأنماط في العالم تدعم الاتصال من المركبة إلى كل شيء (V2X)، وتوفر حلاً قليل التأخير وموثوق به جداً لربط المركبات بالشبكة. وستطلق هواوي باكورة هواتفها الذكية لشبكات الجيل الخامس التي ترتكز إلى الرقاقة Balong 5000 في المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة هذا العام.

 

Huawei 5G CPE Pro: الارتقاء بتجربة المستخدم مع الشبكات المنزلية عريضة النطاق

 

 

يعتمد هذا الجهاز على رقاقة Balong 5000 ليوفر الاتصالات اللاسلكية بشبكات الجيلين الرابع والخامس. وبإمكانه حين استخدامه مع شبكة الجيل الخامس تنزيل ملف فيديو عالي الدقة حجمه جيجابايت واحد خلال ثلاث ثوانٍ فقط، وبإمكانه استقبال البث الفيديوي بدقة 8K بنعومة فائقة دون أي تأخير. ليرتقي إلى معيار جديد في مواصفات أجهزة سي بي إي المنزلية. وهو مناسب أيضاً للشركات الصغيرة والمتوسطة فهو يمنحها وصولاً واسع النطاق فائق السرعة إلى شبكة الإنترنت.

 

واعتماداً على تقنية واي فاي 6 الجديدة، يوفر الجهاز Huawei 5G CPE Pro  سرعات تصل إلى 4.8 جيجابت في الثانية. وهو أول جهاز سي بي إي لشبكات الجيل الخامس يدعم بروتوكولات هواوي هاي لينك ليرتقي بشبكات المنازل الذكية إلى عصر الجيل الخامس فعلاً.

 

وتجدر الإشارة إلى أن شركة هواوي بدأت عملية البحث والتطوير لشبكة الجيل الخامس في وقت مبكر من العام 2009، لتصبح اليوم إحدى الشركات الرائدة في العالم في هذا المجال، بل إنها الشركة الوحيدة اليوم القادرة على منح المستخدم أجهزة شبكات الجيل الخامس من الألف إلى الياء. ويعمل في هواوي اليوم أكثر من 5700 مهندس متخصص في الأبحاث والتطوير للجيل الخامس، منهم أكثر من 500 خبير متعمق في هذا المجال. وتدير شركة هواوي اليوم 11 مركز ابتكار لحلول الجيل الخامس حول العالم.

 

وكانت الشركة قد بدأت بالعمل على نشر شبكات الجيل الخامس التجارية في عام 2018، حيث احتلت مركز الصدارة في إطلاق مجموعة متكاملة من منتجات وحلول وشبكات الجيل الخامس التجارية، وعمليات التحقق من شبكات الجيل الخامس واختبارها ميدانياً، والعمل على تطوير استخدامات شبكات الجيل الخامس تجارياً على نطاق واسع. وفي 9 يناير 2019، حازت المحطات الرئيسية لشبكات الجيل الخامس التي صممتها "هواوي" على جائزة التقدم في العلوم والتكنولوجيا من الطراز الأول تقديراً لإنجازاتها التكنولوجية الكبرى.

 

وبالتوازي مع عملها على منتجات وحلول شبكات الجيل الخامس، أطلقت "هواوي" أيضاً استراتيجيتها للذكاء الاصطناعي وطرحت تقنيات وحلول متكاملة وشرائح ملائمة لجميع السيناريوهات الأولى من نوعها على مستوى العالم. كما قامت بتطوير أحد حلول الذكاء الاصطناعي "سوفت كوم" لمساعدة المُشغلين على تحقيق الاستفادة القصوى من كفاءة الطاقة، وأداء الشبكات، وكفاءة التشغيل والصيانة، وتجارب المستخدمين.

 

والجدير بالذكر أن الشركة نجحت حتى الآن في توقيع 30 عقداً تجارياً لشبكات الجيل الخامس وشحنت فعلياً ما يزيد على 25 ألف محطة اتصالات رئيسية خاصة بشبكات الجيل الخامس لعملائها في مختلف أنحاء العالم.