السعودية تنجح في إطلاق أوّل قمر سعودي للاتصالات

نجحت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية" في إطلاق أول قمر اتصالات سعودي.فتمّ إطلاق  قمر "إس جي إس 1" (SGS-1) من قاعدة "كورو" الواقعة في غويانا الفرنسية، شمالي قارة أمريكا الجنوبية. ويُعتبر هذا القمر السعودي للاتصالات بمثابة أول قمر للاتصالات الفضائية مملوك بالكامل للمملكة العربية السعودية. وسيجري تشغيله والتحكم به من خلال محطات أرضية في داخل المملكة.

ومن المُخطط أن يُساهم هذا القمر بتقديم تطبيقات متعددة، حيث تضم اتصالات النقل التلفزيوني، الهاتف، الإنترنت، الاتصالات العسكرية الآمنة، وتوفير الاتصالات للمناطق شبه النائية والمناطق المنكوبة. كما يدعم هذا القمر من دون شك البنية التحتية لقطاع الاتصالات .

وكانت "المدينة" قد أطلقت في أوقات سابقة 15 قمرًا صناعيًا من جهة وتعاونت مع شركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية لتدريب عدد من المهندسين على عمليات التصنيع والاختبارات لأقمار الاتصالات.

ويأتي هذا الحدث كنتيجة للعمل الدائم والدعم الكبير الذي يحظى به قطاع البحث والتطوير في المملكة وتعمل القيادة على تحقيقه.

وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان قد اطلع على مراحل التصنيع النهائية للقمر خلال زيارته إلى الولايات المتحدة خلال شهر أبريل الماضي. وقّع في وقتها على القطعة الأخيرة من القمر السعودي للاتصالات الأول، وكتب على إحدى قطعه عبارة "فوق هام السحب".

من هنا، تُساهم هذه الخطوة في الوصول إلى رؤية المملكة 2030 الموضوعة. وتسعى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، إلى توطين صناعة الأقمار الاصطناعية في المملكة؛ وذلك بهدف تلبية الاحتياج المحلي من التطبيقات المرتبطة بالمجال.