دو تطلق الجيل الجديد من شبكات إنترنت الأشياء ضيقة النطاق في الإمارات

أعلنت دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، بالتعاون مع شركتي نوكيا و"أفيرمد نتويركس" و"ميديا تك"، إطلاق الجيل الجديد من شبكة إنترنت الاشياء ضيقة النطاق (NB-IoT) في دولة الإمارات العربية المتحدة. بما يتماشى مع معايير الإصدار رقم 14، وهو أحدث إصدارات مشروع شراكة الجيل الثالث 3GPP.

وستستفيد شبكة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق الجديدة من منصة إنترنت الأشياء التي طورتها دو بهدف تمكين الأجهزة من توفير مجموعة كبيرة من تطبيقات وخدمات المدينة الذكية مثل العدادات الذكية ومواقف السيارات الذكية وأجهزة التعقب الذكية والخدمات الصحية الذكية وحالات الاستخدام الصناعية والزراعية. ويأتي هذا الإعلان في إطار التزام ائتلاف الشركات دو ونوكيا و"أفيرمد نتويركس" و"ميديا تك" بالعمل على تسريع اعتماد حلول إنترنت الاشياء ضيقة النطاق لتعزيز وتطوير تطبيقات إنترنت الأشياء المخصصة ووضع حجر الأساس لعصر الجيل الخامس من تقنيات اتصال إنترنت الأشياء المتعددة.

وقد جرى تعزيز تقنية إنترنت الاشياء ضيقة النطاق بمجموعة واسعة من الوحدات التي تدعمها أجهزة "ميديا تك" وشبكة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق الحديثة التي طورتها نوكيا "أفيرمد نتويركس" على أساس الاصدار 14 من مشروع شراكة الجيل 3GPP.

وكجزء من هذا التعاون، استعرضت دو ونوكيا و"أفيرمد نتويركس" و"ميديا تك" حالة استخدام جديدة لحساب استهلاك الكهرباء والماء بشكل ذكي إلى جانب الفوائد المرتبطة بها، حيث قدّمت شبكة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق الحديثة من الإصدار 14، نطاق تغطية أعمق بمقدار 10 ديسيبل... وهي تغطية أفضل من تلك التي توفرها شبكة LTE في النطاق 20 (800 ميجاهرتز).

كم بالإضافة إلى ذلك، وفرت الشبكة من استهلاك طاقة الجهاز للاستفادة من عمر أطول للبطارية مع حفاظها على معدل بيانات أفضل بشكل ملحوظ ووقت استجابة منخفض مقارنة مع الإصدار 13.

وفي معرض حديثه عن إطلاق شبكة إنترنت الأشياء الجديدة، قال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للبنية التحتية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: "تعتبر عملية تطوير تقنية إنترنت الأشياء أمراً بالغ الأهمية مع اقترابنا بشكل أكبر من استقبال تكنولوجيا الجيل الخامس. ويمثل إعلاننا اليوم عن أحدث منظومات شبكة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق في دولة الإمارات العربية المتحدة علامة فارقة في سعينا نحو جعل مفهوم العيش الذكي واقعاً ملموساً في الدولة من خلال تعزيز جودة الخدمات المقدمة للسكان ونقلها إلى مستوى جديد من الكفاءة بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة".

وأضاف: "نحن سعداء للغاية بتحقيق هذا الإنجاز والاقتراب أكثر من تحقيق رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة ببناء أذكى مدينة في العالم وتعزيز التحول الرقمي عبر كافة القطاعات والمجالات".

 ومن جانبه قال برنار نجم، رئيس وحدة سوق الشرق الأوسط في نوكيا: "نحن سعداء للغاية بشراكتنا مع دو لإطلاق الجيل التالي من خدمات إنترنت الأشياء ضيقة النطاق والمساهمة في دعم رؤية التحوّل الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن واثقون من الفوائد التي ستقدمها هذه الخطوة لا سيما فيما يتعلق بتأسيس منظومة متكاملة من خدمات إنترنت الأشياء التي تتسم بالفعالية من حيث التكلفة والجودة من حيث الأداء وذلك من خلال ربط العديد من الأجهزة مع بعضها البعض. وستتيح هذه الشبكة للمشغل تقديم خدمات قائمة على الابتكار في قطاعات مختلفة مثل الطاقة والمياه والأجهزة المنزلية والنقل والرعاية الصحية والتصنيع، مما يخلق فرصاً جديدة لمزيد من الإيرادات فضلاً عن تعزيز مستويات الراحة والملاءمة للسكان".

 ومن جهته، قال محمد شنابلة، نائب الرئيس للعمليات والمبيعات العالمية في شركة "أفيرمد نتويركس": "لطالما كانت دو واحدة من أكثر مشغلي خدمات الاتصال ابتكاراً على مستوى القطاع ويعد هذا التعاون مثالاً مميزاً لأهمية النهج المستند إلى المعايير المفتوحة في تسريع اعتماد خدمات إنترنت الأشياء التي من شأنها أن تساعدنا جميعاً على معرفة قوة وإمكانيات الجيل الخامس والاستفادة منها".

وقال مايلز صن، المدير العام لمبيعات شركة "ميديا تك" في منطقة آسيا وأفريقيا: "يكمن هدفنا الأساسي في تمكين مزودي حلول المدن الذكية من خلال تزويدهم بمحفظة متكاملة من تقنيات إنترنت الأشياء المعيارية والمعتمدة بشكل كامل. ويساهم هذا التعاون مع دو في تطبيق الجيل الجديد من تقنيات وخدمات إنترنت الأشياء على أرض الواقع، حيث تساعد تكنولوجيا شرائح ميديا تك، بفضل بساطة تصميمها، في عملية المصادقة والاعتماد، مما يؤدي بدوره إلى تقليل التكلفة والوقت اللازمين لنشر حالات استخدام جديدة لإنترنت الأشياء. وينصب تركيزنا الرئيسي على تصميم تقنيات فعّالة منخفضة الطاقة مع تغطية عميقة، ما يعني الاستفادة من عمر بطارية أطول وربط الأجهزة الذكية في المواقع التي يصعب الوصول إليها عادةً عن طريق الإشارة الخلوية".

استخدمت "ميديا تك" في هذا المشروع أنظمة قائمة على شرائح مخصصة تستند إلى الإصدار 14 الخاص بتقنية إنترنت الأشياء ضيقة النطاق وذلك بهدف تطوير أجهزة منخفضة الطاقة وفعّالة من حيث التكلفة لتقنيات إنترنت الأشياء. وتُوفّر هذه الأنظمة تغطية أوسع للعديد من التطبيقات مثل أجهزة التعقب الذكية والأجهزة القابلة للارتداء والحلول الخاصة بأمن معلومات إنترنت الأشياء والعدادات الذكية والتطبيقات الصناعية الأخرى. ويحتوي التصميم المتكامل لشريحة "ميديا تك" على مودم خاص بتقنيات إنترنت الأشياء ضيقة النطاق وهوائي للترددات الراديوية وواجهة أمامية تماثلية ذات قاعدة أساسية إلى جانب العديد من المكونات الأخرى وذلك بهدف تبسيط عملية تصميم المنتج للشركاء. ويساعد حجم الحزمة الصغير نسيباً في تعزيز كفاءة المنتجات من حيث التكلفة والحجم مما يجعلها ملائمة للعديد من التطبيقات.

تمثل حلول المحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكة (NFV) ركيزة أساسية لتطوير حلول كفاءة عالية الجودة. ويأتي إطلاق شبكة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق بعد إعلان دو في عام 2018 اختيارها حلول المحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكة التي توفرها شركة "أفيرمد نيتويركس" والتي تشمل شبكات الاتصال الخاصة بتقنيات إنترنت الأشياء ضيقة النطاق (NB-IoT) بهدف توفير شبكات تعتمد المعايير القياسية لمشروع شراكة الجيل الثالث (3GPP) وتطبيق مجموعة واسعة من حالات الاستخدام في المدينة الذكية. ويتم حالياً نشر حلول "أفيرمد نيتويركس" الخاصة بتقنيات إنترنت الأشياء ضيقة النطاق في بيئة دو السحابية الافتراضية المفتوحة، حيث تتميز الحلول الجديدة بكونها مجهزة لدعم شبكات الجيل الخامس من خلال حلول قدرات تقسيم الشبكة لدعم رؤية دو الهادفة إلى تطوير شبكة سحابية افتراضية متقدمة معرفة بالبرمجيات بشكل كامل.