STC وإريكسون تطلقان شبكة تقنية الجيل الخامس في المملكة العربية السعودية

أعلنت شركة الاتصالات السعودية (STC) وإريكسون (المسجلة في ناسداك إريك)عن إطلاق شبكة تقنية الجيل الخامس في المملكة العربية السعودية خلال فعاليات حفل التوقيع الذي أقيم في مؤتمر الجوّال العالمي  2019 الذي استضافته برشلونة.

من هنا، تقوم شركة الاتصالات السعودية بنشر شبكة الجيل الخامس باستخدام الأجهزة والحلول التجارية من إريكسون، بما في ذلك شبكة النفاذ الراديوي (RAN) والمحفظة الأساسية والنقل ونظام إدارة الشبكات من إريكسون. حيث ستعمل الشبكة المحدثة باستخدام أحدث تقنيات النطاق العريض اللاسلكي والثابت، وتعزيز السرعة ونشر تقنية الجيل الخامس على نطاق 3.5 غيغاهرتز... وسيتم نشر شبكة الجيل الخامس إعتماداً على معدات طرف ثالث متوافقة مع معايير 3GPP.

وتعليقاً على التعاون قال ناصر الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية: "نحن متحمسون لإطلاق واحدة من أسرع شبكات النطاق المتوسط في نطاق تقنية الجيل الخامس على مستوى العالم. تربطنا بإريكسون شراكة وثيقة في مجال تقنية الجيل الخامس حيث قمنا بإجراء العديد من الاختبارات والتجارب الميدانية، ونعمل الآن على إنجاز النشر الأولي. ونهدف من خلال هذه العملية إلى وضع عملائنا ومتطلباتهم على رأس سلم أولوياتنا، إضافة إلى بناء شبكة تلبي الخدمات الحالية والمستقبلية. وتعتبر تقنية الجيل الخامس خطوة هامة جداً نحو التحول الرقمي وجعل كل شيء متصلاً، ما يدعم رؤية المملكة 2030 نحو التنويع الاقتصادي ".

وتجدر الإشارة إلى أنّ تعاون STC وإريكسون يدخل ضمن شراكة طويلة الأمد لإنشاء خارطة طريق إستراتيجية للتطور نحو تقنية الجيل الخامس.

ومن جهتها قالت رافيه إبراهيم، رئيسة إريكسون لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: " تتميز تقنية الجيل الخامس بإمكانيات هائلة لدفع رقمنة القطاعات وتحقيق الابتكارات الرائدة. استطعنا عبر التعاون مع شركة الاتصالات السعودية من إنشاء شبكة ميدانية سريعة النطاق لتقنية الجيل الخامس على أساس احتياجات العمل الحقيقية، ما يدعم شركة الاتصالات السعودية في تلبية متطلبات العملاء المستقبلية."

تعتبر تقنية الجيل الخامس في النطاقات المتوسطة والعالية مناسبة للنشر في شبكات المواقع الحالية، بخاصة عند دمجها مع تقنية الجيل الرابع المطور LTE  منخفض النطاق. وتعتبر عملية إضافة نطاقات تردد جديدة إلى عمليات النشر الحالية طريقة فعالة ومستقلة لتحسين الأداء وتلبية الاحتياجات المتزايدة لمشتركي النطاق العريض المتنقل وتقديم خدمات جديدة مستندة إلى تقنية الجيل الخامس في المستقبل.

وإلى جانب تسهيل توصيل الجيل الجديد من خدمات النطاق الترددي العريض، والسحابة، وتوفير الدعم لنشر إنترنت الأشياء(IoT)... سيؤدي التعاون بين إريكسون وشركة الاتصالات السعودية إلى تسهيل عملية استخدام حالات جديدة في القطاع بفضل زيادة الإنتاجية وتقليل وقت الاستجابة.

وقال المهندس عماد عبد الله العوده ، نائب رئيس قطاع خدمات الدعم والخدمات في شركة الاتصالات السعودية: " وقعت شركة الاتصالات السعودية على العديد من اتفاقيات "روافد" المتعلقة بالمحتوى المحلي في إطار مشروعها الرائد "توقعات تقنية الجيل الخامس" الذي تطلقه بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين. وستفتح هذه الاتفاقيات فرصاً جديدة لسوق التوريد المحلي، إضافة إلى بناء قدرات طويلة الأجل في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على مستوى المملكة".

وأكمل قائلًا: "سيساهم مشروع تقنية الجيل الخامس بالتعاون مع الشركاء في توفير إيرادات تقدر بأكثر من 2 مليار ريال سعودي في القطاع على المستوى المحلي، إضافة إلى تعزيز السعودة في تكنولوجيا الجيل القادم والمراكز الوظيفية العليا بنسبة 50٪، وتحسين دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 20٪ ، ومضاعفة الاستثمار الابتكاري المباشر الذي توفره شراكات STC في مجال تقنية الجيل الخامس لتطوير القطاع عبر المملكة العربية السعودية. وستضمن التدابير المتخذة نقل المعرفة القصوى والتدريب وتطوير القوى العاملة السعودية في تقنيات الجيل الخامس المستقبلية".

وأشار عماد عبد الله العوده إلى إتفاق  شركة الاتصالات السعودية مع شركائها على تسريع تطوير حالة استخدام الجيل الخامس في المملكة من خلال الاستفادة من مراكز ومنصات الابتكار المستدامة طويلة الأجل. ما سيجعل المملكة العربية السعودية مركز إقليمي تنافسي مستقبلي لتقنية الجيل الخامس.

مع العلم أنّ الجهود المشتركة للشريكين تهدف إلى خلق قيمة كبيرة داعمة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، التي تستهدف قطاعات المستهلكين وقطاع الأعمال للاستمتاع بتكنولوجيات الجيل القادم.