Galaxy Fold يتسبّب بنكسة كبيرة لسامسونغ

أعلنت شركة سامسونغ العملاقة للتكنولوجيا، إنها ستطلق أوّل هاتف ذكي قابل للطيّ، بعد تجارب امتددت حوالي 8 سنوات في تطوير Galaxy Fold، تمّ إطلاق هذا الجهاز للمراجعة في أبريل، إنّما التأخير في الاصدار كان بسبب ابلاغ عدد من المستخدمين  عن مشاكل في الشاشة في غضون أيام من الاستخدام ممّا دفع سامسونغ إلى إعادة تصميمها وتشغيلها الآن.

مع انخفاض الأرباح في الأرباع الأخيرة من السنة وفي مواجهة ضعف السوق والمنافسة القوية من قبل المنافسين الصينيين، كانت تأمل سامسونغ  بزيادة الطّلب على هواتفها الرّاقية  القابلة للطيّ والتي تقدّر بقيمة 2000 دولار، لكن النكسة كانت كبيرة للشركة.

وبعد أشهر من "تحسين" Galaxy Fold، الجاهزة للاستخدام على شبكات الجيل الخامس عالية السرعة في بعض الأسواق، صرّحت سامسونغ إنها ستصدر الهاتف الذكي في كوريا الجنوبية يوم الجمعة، ليطلق في ما بعد في  الولايات المتحدة، ألمانيا وفرنسا.

وستقدم الشركة أيضًا برنامجًا لمستخدمي Galaxy Fold تغطي بموجبه الشركة 70% من تكلفة إصلاح الشاشة مرة واحدة في غضون عام من الاستخدام. كما لا بدّ من الاشارة، أُغلقت أسهم شركة سامسونغ للإلكترونيات بنسبة 3.6% في سيول. ولقد تمّ الترويج لجهاز Galaxy Fold على نطاق واسع باعتباره أوّل هاتف ذكي قابل للطيّ في العالم، بينما يتنافس منافسون مثل شركة هواوي الصينية على طرح أجهزة مماثلة في السوق.

تعرّضت سامسونغ للعديد من الانتكاسات المهنيّة خصوصًا في البعض من منتجاتها، وبالأخصّ نذكر الاستدعاء العالمي عام 2016 لأجهزة Galaxy Note 7 الخاصة بها، بسبب البطاريات التي انفجرت، ممّا انعكس بشكل مباشر وسلبي على سمعتها في الأسواق.  كما انخرطت الشركة في الحرب التجارية المكثفة بين اليابان وكوريا الجنوبية بسبب نزاعات الحرب العالمية الثانية. وشهد الخلاف أن تفرض طوكيو قيودًا صارمة على الصادرات ذات الأهمية البالغة لعمالقة التكنولوجيا في كوريا الجنوبية، حيث وصف نائب رئيس شركة  سامسونغ Lee Jae-yong الوضع بـ "الأزمة" وذلك خلال زيارته طوكيو لتأمين المواد.

واعتبر المحللون إن الخلاف التجاري سيؤثر على تسليم منتجات سامسونغ  من بينها Galaxy Fold لأنه يعتمد على فيلم كيميائي من إنتاج شركة Sumitomo Chemical اليابانية. يواجه Lee حاليًا إعادة محاكمة بسبب دوره في فضيحة فساد هائلة أسقطت الرئيس السابق بارك كون هيه.  كان قد سُجن مبدئيًا لمدة خمس سنوات في عام 2017 بسبب إدانات متعددة، بما فيها الرشوة، والتي تمّ تخفيضها إلى حكم مع وقف التنفيذ عند الاستئناف، فقط للمحكمة العليا التي تأمر بإعادة المحاكمة الشهر الماضي. أما المحللون، يعتبرون ان الحكم قد يشكل تحديًا خطيرًا لشركة سامسونغ.