إختراق أمني كبير لتطبيق واتساب والشركة تدعو مستخدميها لتحديثه

ومن خلال هذه الثغرة تمكن المخترقون من تحميل برمجية خبيثة على الهواتف من خلال الاتصال بمستخدم التطبيق المستهدف. وتمّ اكتشاف موضوع برمجية التجسس هذه التي استهدفت أجهزة أندرويد وآيفون وغيرها، في وقت سابق من هذا الشهر. لتُسارع شركة واتساب في أقل من عشرة أيام إلى معالجة مشكلة الثغرة.

وبحسب المعلومات المتوفرة، عمل المهندسون على مدار الساعة في سان فرانسيسكو ولندن على معالجة الثغرة الموجودة في التطبيق. ثمّ حثّت شركة واتساب مستخدميها الحصول على أحدث نسخة من التطبيق، وكذلك تحديث نظام تشغيل هاتفهم المحمول باستمرار، بهدف تأمين حماية من أي برمجيات خبيثة تُعرّض المعلومات على الأجهزة المحمولة لخطر الإختراق.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الشركة قد أكّدت أنّ برمجية التجسس الأخيرة متطورة كثيرًا ولا يُمكن أن تكون متاحة سوى لجهات فاعلة بإمكانات كبيرة مع وجود دافع كبير لاستخدامها. وأضافت الشركة أنّ هذه البرمجية قد استهدفت مجموعة محددة ومختارة من المستخدمين. وأكملت الشركة مؤكدة أنّ "هذا الهجوم يحمل كل السمات المميزة لشركة خاصة تعمل مع عدد من الحكومات في جميع أنحاء العالم وفقًا للتحقيقات الأولية"، ولكنّها لم تذكر إسم الشركة.