برمجيّة خبيثة تُدمّر أي حاسوب

وبحسب التقرير، فإن فيفيلد توصل إلى آلية يمكنه من خلالها ضغط الملفات إلى أحجام صغيرة جداً، حيث أصبح بإمكانه تقليص حجم الملفات بمقدار 28 مليون مرة من الحجم الأساسي.

كما تعتمد الآلية على ضغط الملفات وتفكيكها على مرات عدة، حيث يزداد حجم الملفات المضغوطة عند الفكّ بشكل تلقائي مرة تلو المرة.

الأخطر من كل هذا ان المبرمج استطاع أن يبتكر عدة أنواع من هذه القنبلة، أقواها يزداد حجمها عند فك ضغطها من 46 ميغابايت إلى 4.5 بيتا بايت (1000 تيرابايت)، الأمر الذي سيؤدي إلى ملء القرص الصلب بشكل كامل وبالتالي سيؤدي إلى توقفه عن العمل نهائياً.

وتقوم تلك الدراسات عادة من أجل الاستفادة من إيجابياتها، حيث من الممكن أن تخزّن كميات هائلة من المعلومات بحجم صغير جداً، بينما تصبح تلك الاختراعات خطرة في حال تم تسريبها إلى أيادي العامة.