تعاون بين دو وكلية أبوظبي للإدارة في أبحاث "الجيل الخامس" والذكاء الاصطناعي

 وقّعت شركة دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، مذكّرة تفاهم مع كلية أبوظبي للإدارة تهدف إلى توحيد الجهود بين الجانبين للقيام بأبحاث مشتركة وتطوير حالات استخدام جديدة لتقنيات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء ضمن إطار مختبر الإمارات للابتكار.

تمّ توقيع مذكّرة التفاهم على هامش فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2019 بحضور البروفيسر عبد الله الكوافي ابونعمة رئيس الكلية و سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة. وبموجب الاتفاقية ، ستعمل دو وكلية أبوظبي للإدارة بشكل مشترك في مجالات البحث والتطوير لمنظومة تقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء إلى جانب تبادل الأفكار والرؤى حول سُبُل تطوير حالات استخدام جديدة تستند إلى هذه التقنيات مع التركيز على تعزيز الاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

منظومة عالمية المستوى للجيل القادم من التقنيات

وفي حديثه عن الاتفاقية، قال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة:  "يسعدنا توقيع هذه الاتفاقية مع كلية أبوظبي للإدارة والتي ستساهم في توفير المزيد من الزخم في إطار مهمتنا نحو تحقيق رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز الابتكار في تقنيات المستقبل. وتفخر دو بتعزيز تعاونها مع المؤسسات الأكاديمية الرائدة لقيادة توجهات الدولة نحو ريادة المستقبل الرقمي من خلال إنشاء منظومة متكاملة وعالمية المستوى تكون بمثابة حجر الأساس الذي ترتكز عليه تقنيات الجيل التالي".

ومن جانبه، قال البروفيسر عبدالله الكوافي ابونعمة اننا في كلية أبوظبي للإدارة: "نؤمن باهمية التعاون والشراكة مع الجهات الرائدة في قطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وان الجمع بين الخبراء في مجالات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء سيعزز جهودنا لتحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030."

وأكد اهتمام كلية ابوظبي للإدارة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تعد من أهم التقنيات التحويلية في عصرنا الحالي، والذي يشهد تطورات متسارعة في مجالات التعلم الآلي واستخراج البيانات والحوسبة المعرفية

وأضاف: "تعتبر دو واحدة من الشركات الرائدة في هذا المجال بالنظر إلى خبرتها الطويلة في اعتماد التقنيات الجديدة، ونتطلع إلى الفوائد الملموسة التي سيحصل عليها فريق البحث والتطوير لدينا في إطار مهمتهم الهادفة إلى تطوير ابتكارات جديدة تساهم في تعزيز منظومة الاتصال في أبوظبي ودولة الإمارات مستقبلاً".

نحو عالم أكثر اتصالاً

يشكل مختبر الإمارات للابتكار في واحة دبي للسيليكون، مبادرة عملية مبتكرة تركز على تطوير معايير الجيل الخامس بحلول عام 2020 وما بعده بما يتماشى مع مبادرة مسرعات دبي للمستقبل وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأهمية الابتكار في تقنيات الجيل القادم لضمان مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة.

ويهدف مختبر الإمارات للابتكار إلى تأسيس تحالف يجمع تحت مظلته مجموعة من المؤسسات الأكاديمية والصناعية في دولة الإمارات إلى جانب شركات اتصال عالمية لتبادل الخبرات والكفاءات والأفكار الخلاقة لتحديد وتطوير شبكة عالمية لتكنولوجيا الجيل الخامس تساهم بإحداث تأثيرات إيجابية على حياة جميع سكان دولة الإمارات.

لمعرفة المزيد عن هذه الشراكة والتعرف إلى أحدث ابتكارات دو في عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي ستعيد صياغة مستقبل التجارب الرقمية، تفضل بزيارة منصة الشركة في قاعة زعبيل 2 (C20)  في أسبوع جيتكس للتقنية 2019.